القائمة الرئيسية

الصفحات

المخابـ ـرات التركية تكشف أسرارا خطيـ ـرة عن المتـ ـورطين في إنـ ـفـ ـجار بيروت


عـاجل/بالفيديو :المخابـ ـرات التركية تكشف أسرارا خطيـ ـرة عن المتـ ـورطين في إنـ ـفـ ـجار بيروت
كانت تركيا عبر مؤسساتها الرسمية وجمعياتها الخيرية، من أول الدول التي هبت لنجـ ـدة المواطنين اللبنانيين، بعد ما حدث في مرفأ العاصمة بيروت، ما دفع عديد المواطنين لتوجيه الشكر للحكومة التركية وشعبها.
والخميس، قال السفير التركي في لبنان، هاكان تشاكل، عقب لقائه رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب: “بعد مضي 10 ساعة على وقوع الانـ ـفـ ـجـ ـار، أرسلنا فريقا محترفا من رجال الإنقاذ والأطباء، وتسلمت وزارة الصحة أمس، المعدات الطبية التي وصلت إلى لبنان”.
وفي وقت سابق أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، استعداد بلاده لتقديم المساعدات إلى لبنان في كافة المجالات وفي مقدمتها الصحة.
وخلّف انفجار مرفأ بيروت، الثلاثاء، ما لا يقل عن 137 قـ ـتـ ـيـ ـلا ونحو 5 آلاف جـ ـريح وعشرات المفـ ـقـ ـودين تحت الأنقـ ـ ـاض، ونحو 300 ألف مشرد، وفق أرقام رسمية غير نهائية.
كما أسفر الانـ ـفـ ـجـ ـار عن خسائر مادية طالت الكثير من المرافق والمنشآت والمنازل قدرت بشكل أولي بما يراوح بين 10 و15 مليار دولار، بحسب تصريحات صحفية لمحافظ بيروت مروان عبود.
ويزيد هذا الانـ ـفـ ـجـ ـار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.
هذا وقد جاءت أبرز المساعدات التركية، من: وزارة الصحة التركية، وإدارة الكـ ـ ـوارث والطوارئ التركية “آفاد”، والهلال الأحمر التركي، وهيئة الإغاثة التركية “iHH” وجمعية حجر الصدقة، ووقف الديانة التركية.
ومساء الأربعاء، استقبل لبنان، طائرة عسكرية تركية محملة بمستلزمات طبية، وطواقم بحث وإنقاذ، لمساعدته في مواجهة كـ ـ ـارثة الانـ ـفـ ـجـ ـار.
وأرسلت وزارة الصحة التركية عبر الطائرة، فريق إنقاذ طبي مكونا من 21 شخصا، ووحدتي استجابة للطوارئ، و3 خيام لإيواء الأفراد، وأدوية وإمدادات طبية، فيما أرسلت “آفاد” 10 أفراد ومعدات وسيارة إنقاذ.
وجهزت جمعية “حجر الصدقة” التركية، مطبخا مؤقتا (مطعم) في بيروت، لتجهيز الأطعمة والمأكولات، وإرسالها إلى اللبنانيين الذين فقدوا منازلهم بسبب الانـ ـفـ ـجـ ـار.
وقال رئيس الجمعية، كمال أوزداغ، للأناضول: “جهزنا مطعما للمدنيين، خصوصاً أن المنازل مدمرة والناس لا يمكنهم الدخول إليها، هم يحتاجون لهذه المساعدات ومن ثم سننتقل إلى مناطق الانـ ـفـ ـجـ ـار ونوزع الطعام على الناس”.
بدورها باشرت جمعية الإغاثة التركية(İHH) عملها بإزالة مخلفات الانـ ـفـ ـجـ ـار عن طرقات العاصمة اللبنانية وتنظيفها، ما لفت المواطنين اللبنانيين الذين عبروا عن شكرهم لتركيا وشعبها.
كما أرسل الهلال الأحمر التركي، 3 أفراد وفريقا للبحث والإنقاذ، ومستلزمات صحية ومساعدات إنسانية، عبر الطائرة التي أقلعت من أنقرة.
تواصل الطواقم الطبية وفرق الإنقاذ التركية، الجمعة، لليوم الثاني أعمال البحث والإنقاذ في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت، عقب الانفـ ـجـ ـ ـار الذي أودى بحياة عشرات وخلف أضرارا مادية جسيمة.
وفي تصريح للأناضول، قال رئيس إدارة الكـ ـ ـوارث والطوارئ التركية (آفاد)، محمد غوللو أوغلو، إن الطواقم التركية تعمل في المناطق المحددة لها.
وأفاد غوللو أوغلو، وهو رئيس الوفد الإغاثي التركي، أن أعمال البحث والإنقاذ يشارك فيها إلى جانب “آفاد”، الهلال الأحمر، وفريق الإنقاذ الطبي الوطني التابع لوزارة الصحة.
وذكر أن الانفجار أدى إلى تدمير مساحة واسعة بالمنطقة، مبينا أن فرق الإنقاذ تعمل بالتنسيق مع الطواقم الطبية.
وقال بهذا الخصوص: “لا نعلم عدد المفـ ـ قـ ـودين بعد، غير أن طواقم الإغاثة تعمل في كل مكان”.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات